شارع الشعراني علامة بارزة وارتباط بذاكرة الناس وسط السوق التجاري بالسويداء

السويداء صورة وخبر ـ عمر الطويل

نقطة علامة بارزة يحملها شارع الشعراني المرتبط بذاكرة الناس كأحد أهم وأشهر الشوارع وسط السوق التجاري بمدينة السويداء والذي يشهد حركة يومية للمواطنين إما للتسوق من محاله أو المرور منه إلى أماكن أخرى.

شارع الشعراني في ثمانينات القرن العشرين

ويتقاطع شارع الشعراني البالغ طوله نحو 150 متراً وعرضه حوالي 6 أمتار مع شارع أمية التجاري المشهور كما يشكل امتداداً لساحتي سلطان باشا الأطرش شرقاً وما يعرف بساحة السير غرباً ويعد التجمع الأكبر للفعاليات التجارية بمدينة السويداء وتضم محاله المنتشرة على جانبيه مختلف أنواع السلع وخاصة المتعلقة منها بالألبسة والأحذية.

تقاطع شارعي الشعراني وأمية

الشعراني بالسويداء الذي هو ما أشبه بالحميدية في دمشق ورغم حصول تحديثات على المحال المنتشرة على جانبيه والتبدل بطبيعة المصالح مع تطور واقع الحياة بما يتناسب مع معطيات العصر، ما زال يحمل طابعاً خاصاً ويشكل جسر امتداد من الماضي إلى الحاضر.

شارع الشعراني في الربع الأول من القرن العشرين

وبحسب أحد ابناء المدينة الباحث سلمان البدعيش فإن العمل بشارع الشعراني بدأ قبل نحو 100 عام بحيث كان يضم محال متنوعة للألبسة وللسمانة والحلويات  مع وجود مطبعة فيه سابقاً ومكتب لجريدة الجبل التي كانت تصدر في تلك الفترة مبيناً أن المحال على جانبيه كانت جميعها من الحجر البازلتي ومؤلفة من طابق واحد، بينما تغيرت اليوم ديكوراتها وأصبح هناك أبنية طابقية فوقها تضم مجموعة من المكاتب والعيادات. يشار إلى ان مجلس مدينة السويداء رصف قبل نحو 15 عاماً الشارع ببلاط الحجر البازلتي الأسود بما يجمع بين الطابع المحلي للمحافظة وروح العصر مع اتخاذ إجراء لمنع مرور السيارات فيه وحصر الحركة فيه على المواطنين فقط.

شارع الشعراني من منتصفه

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى